منتديات عرب سوفت

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



    المرأة في أقوال الامام روح الله الخميني

    شاطر

    nor el amel
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى

    عدد المساهمات : 61

    تصميم المرأة في أقوال الامام روح الله الخميني

    مُساهمة من طرف nor el amel في الخميس مايو 05, 2011 8:55 pm


    المرأة في أقوال الامام روح الله الخميني

    قبل أن أورد كلام الامام الخميني عن المرأة سؤورد بعض الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية بخصوص المرأة



    قال
    الله تعالى فى كتابه الكريم..بسم الله الرحمن الرحيم (وضرب الله مثلا
    للذين امنوا امرأة فرعون اذ قالت رب ابنى لى عندك بيتا فى الجنة ونجنى من
    فرعون و عمله ونجنى من القوم الظالمين * ومريم ابنة عمران التى احصنت فرجها
    فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين) فنرى هنا
    ان الله سبحانه وتعالى عندما اراد ان يضرب مثلا للذين امنوا رجالا ونساء
    فلم يذكر اسم نبى او صحابى او رجل صالح وانما ضرب المثل بأمرأتين وهذا اعظم
    تكريم للمرأة وهو ان نموذج الايمان يتمثل فى هاتين المرأتين
    الصالحتين.......
    فالمرأة جعلها الله سكن للزوج وجعل بينهما مودة ورحمه
    ...كما كرم الله الام ووصى بها احسانا فى القرآن فأذا صلحت المرأة صلح
    المجتمع كله وكانت بمائة رجل وحملت الدين على اكتافها.

    ونجد ايضا ان
    اخر وصايا الرسول (ص) قبل وفاته كانت (الا استوصوا بالنساء خيرا)...كما
    قال (رفقا بالقوارير)...وقال (ص) (اتقوا الله فى نسائكم فانما هن عوان
    عندكم)...فهنا نجد القيمه الكبيرة للمرأه عند النبى (ص) واهتمامه بها

    نجد
    ايضا ان هناك سورة فى القرآن اسمها سورة النساء وتتكلم عن العدل والرحمة
    مع المستضعفين فى الارض وخاصة النساء.....فالاسلام هو الذى كرم المرأة
    واعاد اليها كرامتها بعد ان كانت مهانة و ذليله وبلا قيمه فى كل الامم التى
    عاصرت او سبقت عهد النبى....كانت مهانة عند اليهود و النصارى و الاغريق و
    الرومان و الفرس والعرب وجاء الاسلام ليضع المرأة فى مكانها الطبيعى وليغير
    الصورة تماما...
    وبعد هذا العرض سأقتبس سطرا جميلا من كلام الامام
    الخميني وكل كلامه جميل يتحدث فيه عن المرأة ووظيفتها ودورها في الاسرة و
    المجتمع يقول المرأة نصف المجتمع ومربية النصف الاخر)
    هذا السطر عبارة عن ست كلمات و اثنان وثلاثون حرفا ولكن يمكن أن يستنبط منه ست آلاف مجلد و اثنان وثلاثون ألف كتاب .
    وهذا
    السطر يتألف من قسمين : في القسم الاول يتحدث فيه عن الواقع الوجودي
    للمرأة وأنها وبحسب المقاييس الكمية تساوي نصف المجتمع فهي الام و الاخت
    والبنت و العمة والخالة و الجدة و الزوجة وعليه ينتفي كل اشكال أو انتقاد
    يرد في هذا الخصوص .
    وفي القسم الثاني يتحدث عن الواقع الوظيفي و العملي
    للمرأة وعليه ينتفي كل اشكال أو انتقاد يتوجه للمرأة بالنسبة لدورها
    الوظيفي في المجتمع.
    وأي دور وظيفي أعظم من هذا الدور الذي تقوم به
    المرأة الذي هو التربية ولا يختلف اثنان على أن التربية من أعظم الوظائف و
    المسؤوليات ان لم نقل أعظمها على الاطلاق فالانبياء بعثوا مربين و معلمين
    وكذلك الاوصياء و الاولياء .
    ان جميع المجتمعات البشرية فيها رجال وفيها
    نساء وهذه المجتمعات كما تحتاج الى الأمور المادية من طعام وشراب وكساء
    كذلك تحتاج الى الأمور المعنوية كالتربية و التعليم ومن المعلوم أن الأمور
    المعنوية أرقى وأسمى و أكمل من الأمور المادية فاذا كان الرجل يخرج من
    البيت للعمل وليؤمن الطعام و الشراب والتي هي أمور مادية فان المرأة تبقى
    في البيت لتعطي العلم والمعرفة والحنان والتي هي أمور معنوية راقية.
    وقد
    اقتضت المشيئة الالهية الحاكمة على سائر الخلق و منهم البشر أ ن يكون لكل
    دوره في هذه الحياة فكانت المرأة محلا وأهلا لايكال هذه المهمة اليها التي
    هي التربية و هذا ان دل على شيء فانه يدل على أن للمرأة وبحسب المشيئة
    الالهية مكانة عظيمة في هذا الوجود .
    وكذلك فان التركيب الفيزيولوجي و
    الطبيعي للمرأة يتفق مع طبيعة هذا الدور التربوي فلذلك اختصت المرأة
    بمجموعة من الخصائص و الميزات ليست موجودة عند الرجال .
    وهنا قد يقول
    قائل : نعم أنا أعترف بهذا الدور التربوي للمرأة ولكنه دور محدود فيقتصر
    على تربية الانسان في المراحل الاولى من حياته لا تتجاوز العشر سنوات
    الاولى.
    أقول: قد ثبت علميا فضلا عن ثبوته عقليا أن خمسين بالمئة من
    شخصية الانسان تتكون خلال الخمس سنوات الاولى من حياته وكما هو المعهود بأن
    الطفل الى حد سن العاشرة تقريبا تكون الام هي المؤثر الأكبر في شخصيته
    وسلوكه و عليه فأن هذا الاشكال مردود لوهنه.
    ان الحديث في هذا الموضوع
    يطول ويطول لذلك أكتفي بهذا المقدار وأترك الأمر للمرأة لكي تتحدث هي عن
    نفسها ودورها وتاثيرها في الاسرة و المجتمع.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 3:07 am