منتديات عرب سوفت

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



    اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!3

    شاطر

    الزعيم
    عضو جديد
    عضو جديد

    بلدي :

    ذكر

    عدد المساهمات : 13

    اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!3

    مُساهمة من طرف الزعيم في الأربعاء يوليو 27, 2011 2:12 pm

    وهذا يجعلنا نتساءل :
    لماذا شُكِّلَتْ لجنة على أعلى مستوى فيها من علماء القراآت أئمة أعلام : كالشيخ عامر بن السيد عثمان ، والشيخ أحمد عبد العزيز الزيات ، والشيخ عبد الفتاح المرصفي ، والشيخ محمود سيبويه البدوي رحمهم الله ، وغيرُهُمْ من أعلام القراء في هذا العصر ؛ وذلك للإشراف على التسجيل ، ولمرافقة التلاوة أثناء تسجيل مصحفٍ صوتيٍّ لِكُلٍّ من الشيخ علي الحذيفي ، والشيخ إبراهيم الأخضر ، والشيخ محمد أيوب ، وذلك في مُجَمَّع المصحفِ بالمدينة النبوية ؛ مع أن ثلَاثَتَهُمْ قُرَّاءٌ مُتْقِنُونَ ؟!
    ألا يحتاج المحرابُ في المسجدين المُقدَّسين والحرمين الشريفين المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى لجنةٍ مُشَابِهَةٍ ، تُرشِّحُ من تراه أهلًا وتتولى اختبارَهُ ، ثم تتولى متابعة أداءِ كلَّ إمامٍ لتنبيهِهِ إلى أخطائِهِ ، ومساعدتِهِ على أن يُصْلِحَ من لسانِهِ ؟ هذا مع أن هذا المقام أخطر وأصعب من ذاك المقام ؟

    مثلًا : شارَكَ في صلاةِ التراويح والتهجُّدِ في رمضان هذا العام بالمسجد النبوي إمامٌ جديدٌ([9]) ، أتعجبُ كيف رُشِّحَ ، لا يمكن أن يرشِّحَهُ عالِمٌ أو مُجَوِّد ، لكثرة أخطائه في التجويد ، ومن أخطائه التي هي من قبيل اللَّحْنِ الجليِّ نطقُهُ بحرفِ الجيمِ ، فإنه ينطق بها ملتبسة بالشين ، أو فيها من صوت الشين ، فتَصيرُ مثلَ الجيمِ الهنديةِ التي يرمزون لها بوضع ثلاث نقط ؛ وهذا منه نتيجة الإخلال بصفتَيِ الجهر والشِّدَّةِ فيها ، إذ بهما تتميز عن الشين ؛ لأن مخرجهما واحد .
    ومن أمثلة اللحن الجليِّ الذي يقع من بعض أئمة الحرمين الشريفين : التوقف على اللام التي بعد الألف الممدودة التي بعد الضاد في قوله في سورة الفاتحة : ( .. وَلَا الضَّآلِّينَ) بمقدار حركتين فأكثر .
    ومنه إظهار الغنة في النون والميم الساكنتين عند الوقف عليهما في مثل : (العَالَمِينْ)(الرَّحِيمْ)
    ومن اللَّحْن الجليِّ عَدَمُ تحقيقِ الكَسرِ في مثل (العَالَمِين)(الرَّحِيم)(العَالَمِينْ)(الدِّين) (نسْتَعين) فتبدو اليَاءُ المَمدودةُ مدًا عارضًا للسكون كأنها مُمَالَةٌ ، ومثله في الواو في مثل (تَعْبُدُون) بدلًا من تحقيق الضم يَنْطِقُ بها بين الفَتْح والضمِّ وهذا خطأ .
    ومن اللحن الجليِّ وَصْلُ الآيات الأولى من سورة الفاتحة بالتَّسْكِين ، وربما لا يُريد الوَصْلَ مَنْ يقع في هذا ؛ لكنه من سرعةِ القراءةِ أشبهتِ الوَصْلَ ، وهذا ليس عذرًا إذ عليه في هذه الحالة أن يُعْربَ أواخرَ الآيات .
    ومن اللحن الجليِّ النُّطْقُ بالجيم مُعَطَّشَة ؛ وهذا أيضًا يقع من النقص في صفتي الجَهْر والشِّدَّةِ في الجيم .
    ومن اللحن الجليِّ اقتراب الغين من الخاء في (غَيْر المَغْضُوبِ) وسببه النقص في صفة الجهر في الغين بينما الخاء مهموسة . وأما الضاد من (الضَّالِّين) في الفاتحة فحالُهَا مع هؤلاء الأئمة مما تُسْكَبُ فيه العَبَرَاتُ ، تُنْطَقُ أحيانًا ظاءً ، وأحيانًا طاءً - بالمهملة -، وأحيانًا دالًا مُفَخَّمَة ، وهذا هو الغالب ، وكل هذا الأصلُ فيه أنه من اللحن الجليِّ الذي يُفسِد القراءة ويجعل الصلاة خلفَ الإمام فيها نظرٌ ، لكنَّ الإخلالَ بالضاد مما عَمَّتْ به البَلْوَى ، وكَلَّتْ دون ضَبْطِهِ الهممُ ، ليس في عصرنا فقط ؛ بل منذ زمن السَّخاوي عَلَمِ الدين أوَّلِ شارحٍ للشاطبيةِ ، المُتَوَفَّى سنة (643) هـ ، حيث يقول في منظومةٍ له :
    وَالضَّادُ عَالٍ مُسْتَطِيلٌ مُطْبَقٌ



    جَهْرٌ يَكِلُّ لَدَيْهِ كُلُّ لِسَانِ

    حَاشَا لسانٍ بالفَصَاحَةِ قيِّمٍ



    ذَرِبٍ لأحْكَامِ الحُروفِ مُعَانِي


    كمْ رَامَهُ قَومٌ فما أَبْدَوا سِوَى

    دالٍ مُفَخَّمَةٍ بلا عِرْفَانِ



    وفي نسخة : «لَامٍ مُفَخَّمَةٍ» ..
    هذه أمثلة من اللَّحن الجليِّ الواقع من بعض أئمة الحرمين الشريفين ولأنها أمور صوتية فإنني أفكر في إصدار شريط صوتيّ للتنبيهِ على ذلك ، هذا إذا توافرَتْ «تسجيلاتٌ» تقبل بمثل هذا الإصدار وتجرؤ عليه ، ذَبًّا عن القرآن ودفاعًا عن حِيَاضِهِ .
    كتبه :عبد العزيز القارئ
    بالمدينة النبوية
    في 2/10/1426هـ




    ([1]) الأضداد للأنباري [طبعة الكويت 1960 م] ص 238 .
    ([2]) الأضداد ص 245- ، 246 .
    ([3]) بهجة المجالس وانسُ المجالس وشّحْنُ الذِّهْن والهَاجِس [الطبعة المصرية] 1/66.
    ([4]) بهجة المجالس 1/64 .
    ([5]) المستدرك 2/439 .
    ([6]) ابن عبد البر في بهجة المجالس 1/65 .
    ([7]) التحديد في الإتقان والتجويد للداني [بتحقيق د . غانم قدوري حمد / طبعة جامعة بغداد / 1407هـ] ص 104 .
    ([8]) انظر المغني [ الطبعة المصرية القديمة] 2/32 .
    ([9]) عام 1427هـ .


    يتبع
    avatar
    شاوشي
    مشرف مميز
    مشرف مميز

    بلدي : 1

    ذكر

    عدد المساهمات : 390

    رد: اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!3

    مُساهمة من طرف شاوشي في السبت أغسطس 06, 2011 7:32 pm

    cheers موضوع متميز وعضو متميز
    مشكووووووووووووووووووووووور cheers


    _________________
    المنتدى اسس لاجلكم فساهمو في تطويره

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 9:35 am