منتديات عرب سوفت

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



    اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!5

    شاطر

    الزعيم
    عضو جديد
    عضو جديد

    بلدي :

    ذكر

    عدد المساهمات : 13

    اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!5

    مُساهمة من طرف الزعيم في الأربعاء يوليو 27, 2011 2:16 pm

    منقـ ومزيدة ـحة

    اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة و الأخطاء الشائعة عند تلاوة القرآن الكريم
    -1-
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قبل البدأ:
    س/ من هو القاريء المتقن؟
    ج/ القاريء المتقن هو:
    - من إذا قرأ القرآن لا تعرف جنسيته الجغرافية من نطقه بسبب إتقانه مخارج الحروف!
    - يمد المد الطبيعي حركتين فقط ولا يتجاوزها إلى ثلاث حركات وأربع ٍ وربما خمس حركات!

    س/ ما هي أشهر سورة يخطيء فيها الناس؟
    ج/ أشهر سورة هي سورة الفاتحة، حتى أئمة المساجد الكبيرة يخطئون فيها، ومنهم بعض أئمة الحرمين الشريفين خاصة في باب المد الطبيعي وعند الفراغ من القراءة بعد الفاتحة والشروع في الركوع! ومعلوم أن الفاتحة يتشدد فيها العلماء حتى أن بعضهم أو أكثرهم يرى بطلان الصلاة إذا قرئت الفاتحة بلحن ٍ جلي، كمن ينطق الضاد ظاءً في كلمتي: (المغضوب، ولا الضالين)..
    قلت:
    لماذا يعجز البعض عن تصحيح قراءته للفاتحة؟
    هل هو اللسان الذي تعود عليها منذ الصغر؟
    أم أن هناك أسباب أخرى؟
    هناك أحد المشائخ يمد حرف الألف في كلمة العالمين مدا زائدا، فنـُبـِّه إلى هذا الخطأ، وحاول أن يعدل من قراته فترة وجيزة ثم رجع إلى قراءته القديمة واستمر عليها، ومما يؤسف له أن العدوى انتقلت إلى بعض الأئمة الآخرين مكررين نفس الخطأ.. ويشاهد مثل هذا في القنوات الفضائية التي تعرض صلاة التراويح مثل الفضائية الليبية على رواية قالون، والمغربية على رواية ورش، وغيرهما من القنوات الأخرى، فتجد المد الطبيعي يُمد مدا يتجاوز الحركتين إلى الثلاث والأربع، وربما يصل أكثر من ذلك خاصة عند الفراغ من القراءة والشروع في الركوع، وهذا خطأ شائع ومنتشر بين أئمة المساجد، فإذا كان الإمام يقرأ بقصر العارض للسكون حركتين، فإنه عند الإنتهاء من القراءة والشروع في الركوع يمد العارض مدا مشبعا يصل عند بعضهم أكثر من ست حركات، وهذا ليس مبالغة مني، بل إن البعض يمد ما لا يُمد، فمثلا "في عمد ممددة"، عند الشروع في الركوع يقوم بعضهم بمد حروف "ممددة" وتغيير حركاتها، فيشبع الضم على الميم الأولى حتى تصبح واوا، ويمد بقية الحروف مدا شاذا من أجل الإعلام بانتهاء القراءة!! فتجد بعض المأموين يستبق الإمام فيسدل يديه لعلمه بنيته في الركوع!!
    ----------------------------------
    اخطاء القراءة
    أخطاء القراءة نوعان:
    نوع يغير النطق أو المعنى أو يغيرهما جميعا، ويسمى اللحن الجلي.. وهو لحن مذموم ومحرم يجب تصحيحه.
    ونوع يغير النطق ولكنه لا يغير المعنى، ويسمى اللحن الخفي، كزيادة المد الطبيعي زيادة شاذة، أو قصر المد العارض تارة ومده تارة أخرى، أو اختلاس بعض الحركات، وهذا النوع هو الذي يقع فيه أئمة المساجد وطلبة العلم، وحتى يعرف أهمية تجنب اللحن الخفي، أذكركم أن شيخ القراءة المعتبر لا يعطي أجازة لتلميذه في القراءة مالم يتجنب التلميذ هذا النوع من اللحن.. وحكمه عند علماء القراءات الحرمة على العالم، والجواز للجاهل للعذر..
    ----------------------------------
    هل التجويد واجب أم مستحب؟
    عند علماء التجويد والقراءات: التجويد واجب لوجود النص بالأمر بالقراءة كما أقرأها جبريل الرسولَ صلى الله عليه وسلم وكما أقرأها الرسولُ لأصحابه..
    عند العلماء الآخرين: فيه خلاف، لكن المتعارف عليه أن كل أهل فن إذا أجمعوا على شيء، كان هو المقدم، فلو أجمع الفقهاء على مسألة فقهية واعترض عليه غير الفقهاء لم يؤخذ بقولهم..
    ----------------------------------
    اللحن الخفي، واللحن الجلي في الفاتحة
    أولا- أخطاء عامة


    1-البسملة قبل الفاتحة:
    البسملة قبل الفاتحة واجبة بغض النظر عن القول بأنها جزء من الفاتحة أو غير جزء منها، والخلاف إنما هو في الجهر بها، والخطأ أن البعض يشرع في قراة الفاتحة بدون البسملة ظانا أن ذلك ليس بواجب..
    2-السكت أوالتسكين مع الوصل:
    هناك من يقرأ الفاتحة وصلاً للآيات مع السكت والتسكين، فمع السكت يسكن آخر الآية ثم يصلها بالآية التالية من غير نـَفـَس، أو ربما يسكت ولا يريد الوصل لكنه قرأها شبيهة بالوصل، فلا يحرك الحرف الأخير!! فيدغم ميم "الرحيم" في ميم "مالك"، وهذا من اللحن الجلي، والصحيح إعطاء كل حرف حركته الصحيحة وعدم التسكين عند الوصل، والتمهل قليلا بين الآيات عند الوقف..
    3-مد العارض وقصره:
    المد العارض للسكون فيه القصر والتوسط والإشباع، فبأي الطرق الثلاثة قـُرِأ المد العارض للسكون في "العالمين" وجب التقيد بهذه الطريقة في "الرحيم"، "الدين"، "نستعين"، "المستقيم"، "الضالين"، فالبعض يقصر المد، فإذا وصل إلى الضالين مد العارض مدا مشبعا قد يتجاوز الست حركات كما ذكرت سابقا،، وهناك أيضا من يختلس المد فيمد العارض أقل من حركتين..
    4-المد الطبيعي:
    ومثل المد العارض، هناك من يمد المد الطبيعي أكثر من حركتين ربما تصل إلى أربع، وهو خطأ شائع حتى بين القراء الكبار، ويلاحظ ذلك في قراءة صلاة التراويح بشكل واضح، وعلى النقيض هناك من يختلس المد ويقصره إلى أقل من حركتين، والصحيح أن المد الطبيعي يُمد حركتين فقط..
    5-ترعيد القراءة:
    ترعيد القراءة ظاهرة موجودة في قراءة بعض أئمة الحرم المكي الشريف للأسف، وهي منتشرة في بعض بلدان المغرب العربي والسودان، والترعيد هو اضطراب الصوت كأن القاريء يرتعد من البرد الشديد، والتمويج في المد هو من الترعيد وقريب من ذلك الترقيص في القراءة، فيرى علماء التجويد ضرورة المد مستقيما من غير تمويج خصوصا إذا كان ذلك تكلفا، ولذلك تجد بعض البلدان التي ينتشر فيها الترعيد يفضلون قراءة بعض أئمة الحرم لملازمتهم في القراءة ظاهرة الترعيد والتمويج في المد..
    *************************************
    avatar
    شاوشي
    مشرف مميز
    مشرف مميز

    بلدي : 1

    ذكر

    عدد المساهمات : 390

    رد: اللحن الخفي واللحن الجلي في سورة الفاتحة وأخطاء أئمة المساجد المشهورين!!5

    مُساهمة من طرف شاوشي في السبت أغسطس 06, 2011 7:31 pm

    cheers موضوع متميز وعضو متميز
    مشكووووووووووووووووووووووور cheers


    _________________
    المنتدى اسس لاجلكم فساهمو في تطويره

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 8:51 am